انتاجاتنا

إقرأ تختتم مؤتمرها الطلابي السنوي “حرية لمتر وبس”

كتابة المقال : الحركة الطلابية اقرأ
تصوير : مؤنس طاطور 
مونتاج : احمد مناصرة 

اختتمت الحركة الطلابية اقرأ أمس السبت مؤتمر الطلاب الجامعيين العرب الذي تعقده قبيل كلّ عام دراسي جامعيّ جديد تؤكد فيها على رسالتها في ريادة الحراك الطلابي والشبابي في الداخل الفلسطيني. المؤتمر هذا العام جاء تحت عنوان “حرية لمتر وبس” وذلك طرحا للتحديات التي يواجهها الطلاب والشباب والعرب في الدخل الفلسطيني بمشاركة المئات من الطلاب الجامعيين من كافة المعاهد العليا في الداخل الفلسطيني في قاعة البتراء بمدينة سخنين.10678045_915733688460237_697762579_o

افتتح المؤتمر العريف الطالب أنس أبو رعد مُرحِبًا بالحضور ومؤكدا على تضامن الحركة الطلابية اقرأ مع الحراك الطلابي والشبابي المصريّ في مواجهة الانقلاب العسكري الغاشم التي ازدادت ثورتهم قوتهم مع بداية العام الدراسي الجامعي في مصر خلال هذا الشهر، ومع تلاوة من القرآن الكريم تلاها الطالب محمد إبراهيم جبارين من معهد التخنيون. ليقدّم بعدها الدكتور أيمن سليمان رئيس جمعية اقرأ كلمة ترحيبية بالحضور والمشاركين. والكلمة الرئيسية الأولى كانت مع الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية الذي أكد على رسائل مختلفة ذات أهمية للشباب والطلاب مؤكدا على دورهم في صناعة التغيير والإبداع والحفاظ على الصبغة والهوية السليمة الصحيحة للطالب الجامعي.

رسالة الى الشباب والطلاب -الشيخ كمال خطيب:



وبعد كلمة الشيخ كمال خطيب وقبل افتتاح المحور الأول في المؤتمر كان مع الموعد مع فقرة ستاند أب مع الطالب أنس مهنا من جامعة حيفا.

فقرة ستاند اب – الطالب انس مهنا :

تخلل المؤتمر محورين أساسيين حيث تطرق المحور الأول إلى دور الحركة الطلابية اقرأ في ريادة الحراك الطلابي والشبابي في المعاهد العليا في الداخل الفلسطيني وسبل نضالها لنيل الحقوق والحريات أمام الهيئات الرسمية المسؤولة في الجامعات الإسرائيلية وتأكيدا على رسالتها في مواجهة التحديات في تثبيت الهوية الوطنية والإسلامية. بداية المحور كانت مع فيلم قصير حول رؤية الحركة ورسالتها وتلخيصا لأهمّ نشاطاتها وفي هذا المحور تحدث الأستاذ محمد فرحان مدير مجلس الحركة الطلابية اقرأ مؤكدا على رسالة الحركة الطلابية ورؤيتها في تحقيق أهدافها في قيادة الوسط الجامعي والشبابي نحو تحصيل حقوقه وحرياته المشروعة.

رؤيتنا للمستقبل – الاستاذ محمد فرحان  :

أيضا تحدّث الطالب أيمن دقة مرّكز الإدارة الطلابية ومسؤول كتلة اقرأ في جامعة تل أبيب حول العمل الطلابي الجامعيّ مؤكدا على سموّ الرسالة التي يجب أن يحملها الطلاب في نشر الخير لمجتمعهم وكذلك تحدّث الأستاذ معاذ خطيب – عضو مجلس الحركة الطلابية اقرأ ومسوؤولها كتلتها في جامعة حيفا سابقا ورئيس لجنة الطلاب العرب في جامعة حيفا سابقا – عن الحقوق الطلابية الجامعية وكيفية تحصيلها أمام الهيئات الرسمية المسوؤلة في الجامعات الإسرائيلية ساردا حصيلة تجربة جامعية في ذكر الآليات التي عملت بها الحركة الطلابية ولجنة الطلاب العرب في تحصيل الحقوق الطلابية للطلاب العرب في الجامعات. وختام هذا المحور كان مع مداخلات وأسئلة من قبل جمهور الطلاب المشاركين وتمّ تكريم بعض المسؤولين والمسؤولات في الحركة الطلابية على جهودهم في العمل الطلابي.

 

حقوقنا الطلابية في الجامعات كيف نحصّلها – حصيلة تجربة طلابية
الاستاذ معاذ خطيب:                                      

أما المحور الثاني فقد تطرق للحقوق القانونية وسبل حمايتها، فقد تطرّق الدكتور في القانون الدولي ضرغام سيف إلى حقوق الأقليات في القانون الدولي والمسار التاريخي لتطور آليات نضالها وعملها لتحصيل حقوقها وحماية حرياتها. أما الأستاذ المحامي عمر خمايسي من مركز ميزان لحقوق الإنسان فقد قدّم الإجابات القانونية على إشكالات ووقائع عملية واجهت شباب وطلاب عرب في مسألة حرية التعبير عن الرأي واتخاذ المواقف السياسية المختلفة عبر حوادث متفرقة وقد شارك الطلاب بطرح أسئلتهم واستفساراتهم حول تعبيرهم عن آرائهم في شبكات التواصل الاجتماعي أو المشاركة بمظاهرات ووقفات سياسية تعبر عن الموقف الوطني للداخل الفلسطيني.

حقوقنا وحرياتنا كيف نحميها – المحامي عمر خمايسي:

ويذكر أنّه قد حلّ ضيفا على المؤتمر كلّ من الشيخ مجدي خطيب مسؤول منطقة الشاغور في الحركة الإسلامية وكذلك الشيخ الدكتور خالد غنايم مسؤول الدعوة في سخنين.

تعقيبات حول المؤتمر:

محمد فرحان – مدير مجلس الحركة الطلابية اقرأ: “مؤتمر “حرية لمتر وبس” جاء بعد صيف طفت على السطح خلاله عنصرية لم يعرف لها المجتمع الفلسطيني مثيل وتقليص مساحة الحرية  حتى الصفر وخاصة في المؤسسة الأكاديمية الإسرائيلية فرأينا من واجبنا كحركة طلابية رائدة إثارة هذا الموضوع الهام ومناقشة هذه الظاهرة  مع ناشطين طلابيين وأكاديميين والخروج بتوصيات وتوجيهات تعين طلابنا العرب على مواجهة هذه الظاهرة الخطيرة ، والحمد لله فقد وفقنا الى ذلك ونشكر مئات الطلاب العرب الذي شرفونا بحضورهم” .

حنين جمل – مسؤولة إدارة الطالبات في الحركة الطلابية اقرأ: “الحمد لله الذي وفقنا لهذا اليوم، كان حضورا مميزا وانطلاقة بهية لسنة دراسية موفقة بإذن الله، سنستمر بالعطاء والتميز لصالح الطالب العربي نحو مجتمع متكاتف متألق بعون الله، كل عام وانتم طلابنا الاعزاء مميزون متفوقون متألقون.

محمد كبها – مركز النشاطات القطرية: “رسالتنا بهذا المؤتمر في هذا العام كانت تأكيدنا على عهدنا مع طلابنا في الاستمرار في سبيل النضال نحو حماية حقوقنا وحرياتنا وتحصيلها بكلّ ما أوتينا من وسائل وإمكانات، ورفعا للوعي حول الحريات التي تواجه تحديات جسام من قبل الهيئات الرسمية والغير رسمية في الجامعات وخارجها”.

الطالبة مروة خطيب – جامعة حيفا: “كان المؤتمر اليوم قيما جدا، لم يقتصر على سرد الوقائع ومعالجة المشاكل التي تواجه الطالب الجامعي عند احتكاكه بالمؤسسة الاسرائيلية، بل أصّل لكل ما يمكن ان يواجه الطالب، وذرع بذور التربية واليقين بحيث يتمكن الطالب من مواجهة الصعاب بعقيدة راسخة وعقل واع”.

الطالبة سجود منصور – جامعة تل أبيب وعضو اللجنة المنظمة: “سعينا من خلال المؤتمر أن نعطي للطالب الجامعيّ صورة حول ماهيّة الحركة الطلابية ودورها في الجامعات وخارجها، إضافة إلى رسائل قيّمة من فضيلة الشيخ كمال خطيب نائب الحركة الإسلامية تساعده على الإنخراط في الجامعة والمجتمع، فيحاول أن يصيب القمّة. من جهة أخرى أثرى الطالب وعرّفه على قوقه وحرياته في الجامعة، كيف يحميها.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق