شؤون الطلاب 48

ثانوية العام القادم: توحيد مواضيع ودمج أجيال وتغيير مواعيد

بدءا من السنة الدراسية القادمة سيكون بإمكان مديري المدارس الثانوية تغيير موضوعات التعليم وفتح صفوف تضم أبناء أكثر من جيل، وتركيز التعليم في موضوع واحد، وتغيير مواعيد الاستراحات. وجاء أن إدارة وزارة المعارف قررت تعزيز ما أسمته ‘الاستقلال الإداري’ للمدارس، في إطار ما ادعت أنه ‘ثورة تربوية’.

ضمن الخطوات الجديدة، يستطيع مديرو المدارس توحيد مواضيع مختلفة، وتدريسها سوية، مثل الأدب واللغة، أو الكيمياء مع البيولوجيا.وسيكون بالإمكان فتح صفوف متعددة الأجيال، بحيث يستطيع طلاب من الصف السابع الدراسة مع طلاب في الصف الثامن أو التاسع، على سبيل المثال.

كما سيكون بالإمكان تغيير مواعيد الحصص وأوقات الاستراحة، وتركيز التعليم في مواضيع مختارة في سنة واحدة أو فصل واحد، بدلا من سنتين. وفي هذه الحالة سيتم تقليص عدد المواضيع التي يدرسها الطلاب، ولكن سيكون التعليم فيها معمقا أكثر. بحسب وزارة المعارف. يشار إلى أنه حتى اليوم كان يتم إلزام المدارس ببرنامج موحد، يشتمل على مواضيع موحدة بحسب جيل الطلاب، إضافة إلى برنامج زمني صارم من ناحية طول الحصة والاستراحة.

وبحسب البرنامج الجديد، سيكون بإمكان المديرين تحويل 15% من ساعات التعليم في المواضيع الجوهرية إلى مواضيع أخرى، بحسب اختيارهم.ويستطيع المديرون أيضا تغيير أوقات الدوام المدرسي والاستراحات، بحيث يمكن على سبيل المثال نقل الاستراحة الكبيرة من العاشرة صباحا إلى ما بعد الظهر.تجدر الإشارة إلى أنه بالرغم من تخويل المديرين صلاحية توحيد مواضيع تعليمية، إلا أن امتحانات الثانوية (البجروت) ستجري في كل موضوع بشكل منفصل.

ونقلت صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ عن مديرة دائرة التربية فوق الابتدائية في وزارة المعارف، داسي بئيري، قولها إن البرنامج الجديد يتيح للمديرين اتخاذ قرار بشأن مواصلة البرنامج القائم أو إجراء تغييرات، بدون تدخل الوزارة.وأضافت أنه ‘على المدارس تحقيق الإنجازات والأهداف المطلوبة، بينما يترك للمدير صلاحية اختيار الطرق الملائمة للوصول إلى تلك الأهداف’.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق