شؤون الطلاب 48مدارس وجامعات

ثورة غير مسبوقة للطلاب العرب في “التخنيون ” لعام 2017

بحضور رئيس التخنيون، مرشدون ومرشدات والبروفسيور يوسف جبارين اقيم هذا الاسبوع في معهد الدراسات العليا “التخنيون” في حيفا حفل للطلاب الجدد الذي سوف يتلقون تعليمهم الاكاديمي في افتتاح العام الدراسي في التخنيون، والذي يصادف يوم الاحد القادم.والذي يحمل في طياته معطيات تدعو الى التفاؤل وبمثابة ثورة صامتة ومباركة كما اطلق عليها البروفسور يوسف جبارين المحاضر في معهد التخنيون.

اكبر فوج عربي يقبل في تاريخ التخنيون

وادلى بروفسور جبارين بمعطيات جديدة بالنسبة للطلاب العرب الذين سوف يدرسون هذا العام في معهد التخنيون حيث قال:” تم هذه السنة قبول 550 طالبة وطالب عربي في التخنيون. 60 بالمئة منهم نساء عربيّات. أولئك قُبلوا لدراسة مواضيع علم الحاسوب والهندسة ومواضيع التكنولوجيا على اختلافها والعلوم والطب. وهذا اكبر فوج عربي يقبل في تاريخ التخنيون في سنة واحدة.
25 بالمئة من الذين قبلوا للتخنيون هم من العرب. و 35 بالمئة من النساء اللواتي قبلت للتخنيون هن عربيّات. من 2500 طلاب عرب اليوم هنالك 53 بالمئة عربيّات. هذه ثورة غير مسبوقة مقارنة بالعالم الغربي واينما كان. حيث نسبة النساء في العلوم والهندسة دائما اقل بكثير من الذكور. مثلا فان الذكور عند اليهود بالتخنيون اكثر بكثير من نسبة النساء اليهوديات.

4 مليون شيكل لتطوير وتنفيذ برامج مساعدة للعرب

نستثمر سنويا وبادارتي حوالي 4 مليون ش.ج. لتطوير وتنفيذ برامج مساعدة للعرب من اجل الامتياز وتقليص نسبة التسرب ومن اجل إيجاد أماكن عمل في شركات عالمية ومحلية في البلاد. احتفلنا مؤخراً بالطالبات والطلاب العرب الجدد، شابات وشباب عرب يدخلون العالم الأكاديمي. واختتم بروفسور جبارين:” نسبة العمل عند خريجات وخريجو التخنيون العرب وصلت في الأربع سنوات الاخيرة الى 95 بالمئة، وفق بحثنا ومتابعتنا لموضوع العمل عندهم.
وهذا يعتبر ثورة صامتة صنعتها أيادي امهاتنا وآبائنا وأسرنا الفقيرة والغنية على حد سواء رغم كوننا أقلية تحت القهر والعنصرية. الا اننا نحب الحياة والتقدم.

مقالات ذات صلة

إغلاق