اهم الاخبارمن البجروت

“دكتور” بنزاهتك واستقامتك، لا بالغشّ والتزوير!

وصلتنا رسالة من طالبة تتعلم في مولدوفا، فيها خبر وفيديو صادران عن قناة تلفزيونية مولدوفية تتكلم عن فصل حوالي 50 طالبا عربياً من بلادنا يدرسون الطب في الجامعات المولدوفية بسبب استعمالهم لشهادات “بجروت” وتصاريح إقامة مزوّرة !
الفيديو أظهر أيضاً قيام قوات الأمن المولدوفية باعتقال شاب من بلادنا، يعمل في شركة تقدم الخدمات للطلاب (قررنا عدم نشر اسمها) وهو نفسه يدرس الطبّ هناك، والذي تتهمه الدولة بتزوير شهادات البجروت وأوراق الإقامة. سألتُ جهات أخرى هناك ، أكدت صحة الخبر، وهذا مؤسف جداً.
– الطالب الذي يريد أن يصبح طبيباً في المستقبل، يعالج الناس، فإن أول ما يجب أن يتحلّى به هو النزاهة، لا أن يقوم بتزوير شهاداته ليدرس الطب! هذا ليس “خطأ” عابر! هذه كارثة! فإن كنت لم تتخرج من الثانوية وتحصل على شهادة “بجروت شَليم”، ابحث عن فرص أخرى أخي، لا يشترط أن تصبح “الدكتور فلان”، هناك مهن أخرى كثيرة لا شك أنك ستبدع فيها، بدل تزوير شهادة بجروت!
– الشركات التي تقدم الخدمات للطلاب، يجب أن تخاف الله وأن لا تشجع الطلاب على الغش وأن تسهله لهم مقابل مبالغ هائلة يدفعها الطلاب من عرق جبين أهاليهم. الغش والتزوير حرام دينياً وأخلاقياً ومهنياً، ولن أتحدث اليوم عن عمليات النصب والاستغلال التي تمارسها *بعض* الشركات مستغلّة رغبة الأهالي بأن يصبح ابنهم طبيباً.
– كيف سيكون وقعُ هذا الخبر على أهالي الطلاب، والإحراج الشديد الذي سيسببه ذلك لهم مع معارفهم وأصدقائهم حين يعلموا أن ابنهم تم فصله لأنه زوّر شهاداته؟
للطلاب: احذروا ولا تقعوا في هذه الأخطاء الكارثية التي ستسبب لكم السّجن ثم الطرد ثم البهدلة والسمعة السيئة.
للشركات: خافوا الله ولا تشجعوا الطلاب على الغش بدل الاستقامة في أولى وأهم خطوات مسيرتهم الأكاديمية!

مقالات ذات صلة

إغلاق