اهم الاخبار

أهالي شعفاط يحذرون من مخططات لتهجيرهم

أكد أمين العام لعشائر القدس وفلسطين، الشيخ عبد الله علقم أن إقدام قوات الاحتلال على هدم المبنى التجاري ما يعرف “بمبنى الدجاني” في مخيم شعفاط في القدس المحتلة يعد مقدمة لهدم 18 مبنىً يأوي نحو 12 ألف فلسطيني موزعين على 1200 وحدة سكنية.

وأضاف الشيخ علقم في مؤتمر صحفي عقده اليوم الاثنين (8/12) في مخيم شعافاط بمشاركة لجنة مقاومة الجدار في المخيم، أن “سياسة الاحتلال بإغلاق المسجد الأقصى وهدم البيوت والإعتداء على النساء والاعتقال الإداري، ستبقي انتفاضة القدس مشتعلة”.

00IMG-20141203-WA0037

من جهته أكد رئيس لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في القدس، حمدي ذياب أن “سياسة الاحتلال بهدم البيوت والاعتداء على المقدسات تأتي ضمن مخطط 2020 التي ينوي الاحتلال من خلالها إفراغ مدينة القدس من الفلسطينيين”. وطالب ذياب في كلمة ألقاها في المؤتمر الصحفي جميع الفصائل الفلسطينية برص الصفوف وتسليط البوصلة على ما تتعرض له مدينة القدس من تهويد واستيطان، ومقاومته بشتى الطرق لدحر الاحتلال.

ويرى ناشطون فلسطينيون في مخيم شعفاط أن هدم قوات الاحتلال لمبنى الدجاني التجاري، والذي يضم 20 محلا تجاريا، جزء من مخطط لتهجير 90 ألف مقدسي يعيشون في مخيم شعفاط. وقالوا إن بلدية الاحتلال في القدس المحتلة تجاهلت الطلب الذي تقدم به الفلسطينيون بتحويل هذا المبنى لروضة للأطفال أو مسجد.

مقالات ذات صلة

إغلاق