اهم الاخبار

احتجاجاً على إغلاق الأقصى :مظاهرة أمام القنصلية “الإسرائيلية” باسطنبول

 شهدت مدينة اسطنبول، تظاهرة نظمتها مجموعة تابعة لجمعية “شباب الأناضول”، أمام القنصلية الإسرائيلية، احتجاجا على قرار إسرائيل بإغلاق المسجد الأقصى أمام المسلمين. 

وذكر مراسل الأناضول، أن المحتجين احتشدوا أمام القنصلية الإسرائيلية، ورفعوا لافتة كتبوا عليها “الحياة إيمان وجهاد”، وهم يرددون هتافات مؤيدة لفلسطين والفلسطينيين، ومناهضة لإسرائيل من قبيل: “الجهاد العالمي شهادة”، و”اللعنة على إسرائيل”، و”سيتحرر الأقصى حتى لو تدفقت دمائنا أنهاراً”، و”لحماس سلام، وللمقاومة دوام”، و”ألف سلام من اسطنبول للقدس”.

ولقد شهدت تلك الوقفة الاحتجاجية، تلاوة للقرأن الكريم، ثم ترديد للعديد من الأناشيد القومية، وفي كلمته أمام المحتجين، قال “علي أوغور بولوط” رئيس فرع الجمعية المذكورة بمدينة اسطنبول، إن الأقصى هو أول القبلتين، وثالث الحرمين، وذكر إن “إسرائيل تواصل سفك دماء الفلسطينيين في المسجد الأقصى”. 

ولفت “بولوط” إلى أن إسرائيل قد حظرت الصلاة في المسجد الأقصى في الأسابيع الثلاثة الأخيرة، مضيفا “ومع الأسف، تجرأت إسرائيل القاتلة، على منع رفع الأذان في المسجد الأقصى. 

31-10-2014 13-54-51

وأضاف هل يمكننا العيش بعد، وهذا يحدث فينا؟ فإسرائيل تفعل ذلك، وقادة الدول الإسلامية صامتون، لا يحركون ساكناً، يكتفون فقط بالتنديد، لذلك نحن مضطرون لتأسيس وحدة إسلامية من أجل أن نتصدى لإسرائيل”.  

وأغلقت السلطات الإسرائيلية، فجر أمس الخميس، المسجد الأقصى بشكل كامل، بعد حادثة إصابة الحاخام اليهودي يهودا غليك، الناشط في مجال الدعوات لاقتحام المسجد، بجروح بالغة، بعد إطلاق النار عليه، غربي القدس، مساء أول أمس الأربعاء.

واتهمت إسرائيل، الأسير المحرر معتز حجازي من شرقي القدس، بمحاولة اغتيال غليك، قبل أن تقدم على قتله لاحقاً، وهو ما أدى إلى اندلاع مواجهات في عدة أحياء بالقدس.

واضطر المصلون لأداء الصلاة في الشوارع القريبة من المسجد الأقصى، اليوم، بعد أن منعتهم الشرطة الإسرائيلية من دخوله.
وأعلنت الشرطة الإسرائيلية، مساء أمس، إنها قررت إعادة فتح المسجدالأقصى في القدس الشرقية يوم غد الجمعة بعد إغلاقه طوال  الخميس

مقالات ذات صلة

إغلاق