مقالات واراء

الخطيب: مقتل خير الدين أول ثمار تصريحات اهرونوفيتش

0014قال نائب رئيس الحركة الاسلامية الشيخ كمال خطيب في تعقيب على مقتل الشاب خير الدين رؤوف حمدان “إنّ هذه أول ثمار وباكورة حصاد اهرونوفيتش وزير الأمن الداخلي الذي قال في القدس قبل 3 أيام ، هكذا اريد أن ارى من يعتدي على اسرائيلي ان يطلق عليه النار فورًا بعد اعدام الشهيد ابراهيم العكاري الذي قام بدهس الجنود الإسرائيليين.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ”الوقت الراهن” أنّ الشاب خير من كفركنا تم اعدامه ميدانيًّا دون أن يكون أي حاجة ولا داعي ولا مبرر لهذا الاعدام “، مؤكدًا أنّ “الصور والمشاهد التي التقطت تؤكد أنّ رجال الشرطة قاموا فعلا بعملية اعدام لذلك من يتحمل المسؤولية لهؤلاء القتلة الذين من الواضح أنهم استمدوا مشروعية جريمتهم من تصريح وزيرهم، فهو من يتحمل المسؤولية، المباشرة وهو المجرم والقاتل، ويبدو أن مجتمعنا الفلسطيني الآن في الداخل سيشهد الكثير من أمثال هذه الجرائم لأنّ السياسة الرسمية تشجع وتبارك بل وتدعم”.

وحول ما حصل ، قال الشيخ كمال خطيب: “إنّ ما حصل هو أن الشرطة جاءت لاعتقال ابن عم الشهيد في ظروف -أيًّا كانت- وبالتالي سمع خير بذلك وجاء وقد كان المعتقل في داخل السيارة فأراد أن يتبين ما يجري فمباشرة نزل أفراد الشرطة من السيارة وأطلقوا عليه النار”.

ونفى الشيخ كمال مزاعم الشرطة بأن يكون الشاب قد حمل سكينًا وأراد الاعتداء على الشرطة، مشيرًا إلى أنّ سيارة الشرطة كان فيها 10 رجال ولو كان فعلا ما زعموا فقد كان بالإمكان أن يطلقوا النار على رجليه لاعاقته.

وأضاف: “إنّ الأبشع من ذلك أنه مباشرة جروه كما تجر الذبيحة وألقوه في سيارتهم دون أن يسعفوه أو يسمحوا للناس بأن يأتوا بالاسعاف”. 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق