تطبيق الوقت الراهن للمنح الدراسية
مقالات واراء

النائب غنايم:المسجد الأقصى حق إسلامي عربي كامل غير قابل للتقسيم

يعتزم الكنيست الإسرائيلي طرح مشروع قانون تقاسم المسجد الأقصى المبارك، زمنياً ومكانياً، للتصويت الشهر المقبل 

ويسمح القانون عند صدوره، بعدما استكملت لجنة الداخلية البرلمانية الإسرائيلية بلورته مؤخراً، بصلاة ABE_02fffاليهود في الأقصى، عبر مقترح مساواة الحق في العبادة لليهود والمسلمين في الحرم القدسي الشريف، وتخصيص مكان ومواعيد محددة لصلواتهم وأداء شعائرهم الدينية.

ويحظر المشروع تنظيم المظاهرات والاحتجاجات المضادّة تحت طائلة العقوبة، في إشارة إلى الفلسطينيين.

وبهذا الخصوص قال النائب مسعود غنايم, إن طرح مشروع قانون تقسيم المسجد لأقصى زمانيا ومكانيا على جدول أعمال الكنيست في الدورة الشتوية القادمة بحجة أو تحت غطاء ما يسمى المساواة في الحق بالعبادة لليهود والمسلمين في الحرم القدسي الشريف يعتبر اعتداء سافرا على الحق الديني والعقائدي للمسلمين في شتى بقاع الأرض.
ومشروع القانون ما هو إلا منزلقا آخرا خير في منحدر تهويد المسجد الأقصى كتتويج لمشروع مدينة القدس.
إن أصحاب هذا القانون يريدون فرض هوية مسخه, الشرعية الوحيدة التي تستند عليها هي شرعية الأساطير التاريخية والدينية المدعومة بقوة الاحتلال الغاشم.
المسجد الأقصى والحرم القدسي الشريف أرض عربية فلسطينية محتلة ولا يحق للاحتلال غير القانوني والشرعي أن يفرض القوانين على هذه البقعة المحتلة, والمسجد الأقصى حق إسلامي وعربي كامل ومتكامل لا يقبل التقسيم الزماني أو المكاني.
إن حكومة إسرائيل التي تقف وراء محاولات اليمين المتطرف السيطرة على المسجد الأقصى ستدفع ثمن هذا الدعم الآثم وهذا العدوان الغاشم على الحق العربي والإسلامي , وسوف تؤجج نار الصراع والحرب الدينية في المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق