اهم الاخبار

تفاؤل مقدسي بمهرجان التسوق ودعم الحركة الشرائية

أعربت جمعية التجار المقدسيين وعموم أهل القدس عن تفاؤلهم بمساهمة مهرجان التسوق الاول بدعم القدس ، تجارها وأهلها ، ومقدساتها الاسلامية والمسيحية، وذلك بعد انطلاق فعاليات اسبوع التسوق في القدس اليوم السبت /4/2015، والذي سيستمر على مدار اسبوع كامل حتى السبت القادم 11/4/2015، حيث غصّت أسواق القدس بالزائرين من الداخل الفلسطيني ومدينة القدس المحتلة ، وشهد سوق خان الزيت وشارع الواد والقطانين والعطارين تواجدا أكثر كثافة من باقي الايام .

40402015
وذكر مراسل “كيوبرس” – المركز الاعلامي لشؤون القدس والأقصى- أن محاولات الاحتلال الاسرائيلي لمنع انطلاق المهرجان وتعطيل مراسيم المؤتمر الافتتاحي عند باب العامود – احد الأبواب المركزية للقدس القديمة- قبل ظهر اليوم باءت بالفشل، حيث أعلن عن انطلاق المهرجان بمسيرة جابت أسواق القدس ولاقت ترحيبا من اهل القدس وتجارها .

دعم وتنشيط للحركة التجارية:

وقال الاستاذ حاتم عبد القادر – وزير شؤون القدس السابق – : ” هذه الوقفة والمسيرة التي تبعتها هي بمثابة دعوة لكل اخوتنا الفلسطينيين ، سواء من القدس أو الضفة الغربية او اهلنا داخل الخط الأخضر للمشاركة في أسبوع مهرجان التسوق في القدس ، لزيارة القدس وشد الرحال الى الاقصى ، لما في ذلك من دعم وتنشيط للحركة التجارية ودعم التاجر المقدسي ، في ظل ممارسات الاحتلال وحربه على مدينة القدس واقتصادها ، ونحن نرى في هذه اللحظات الابتهاج والترحيب من تجار القدس لهذه الفعالية والمشروع المهم ” .

وقال الشيخ حسام أبو ليل – نائب رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني – في كلمة خلال مسيرة داخل اسواق القدس ممثلا عن الشيخ رائد صلاح :” في هذا اليوم الذي أعلن فيه بشكل سلمي المساندة لأهلنا وأخوتنا التجار في القدس ، وسكان القدس العرب من المسلمين والمسيحيين ، أصحاب البلد الأصليين ، من خلال اسبوع مهرجان التسوق ، حتى بادرت قوات الاحتلال بمهاجمتنا والاعتداء علينا ، لكننا أصرينا على انطلاق المهرجان من خلال التجول الميداني في أسواق القدس ، وكل ممارسات الاحتلال الاجرامية لن ترهبنا ” ، وأضاف :” نحيي صمود تجار القدس وأهلها ، فلا شك ان الاسواق هي امتداد لتاريخنا وحضارتنا ، وتجار القدس هم الدرع الواقي للمسجد الاقصى ، وسياتي الناس اليوم وغدا وعلى مدار الاسبوع لزيارة القدس والتسوق من اسواقها “.

اما الحاج حسن عمر الحروب- رئيس جمعية التجار المقدسيين – فقال :” ندعو أهلنا من الداخل خاصة ، ومن أهل القدس خاصة للمشاركة في هذا المهرجان ، ونأمل من الله أن يوفقنا ويوفق جميع التجار المقدسيين لحسن الاستقبال والترحاب للزائرين ، لا شك ان مثل هذا المهرجان يرفع المعنويات ويزيد من التفاؤل ، ويسهم بدعم التجار المقدسي وعموم المقدسيين ” .
الحاج مصطفى أبو زهرة قال :” نعلن بهذا عن افتتاح مهرجان التسوق في القدس ، وندعو اهلنا في كل فلسطين من رفح وحتى المطلة ، من البحر حتى النهر الى المشاركة في مثل هذا المهرجان ، من اجل دعم مدينة القدس ، وتجار القدس ، الذين يعانون في ظل الاحتلال الاسرائيلي من كل وسائل القمع والممارسات الضرائبية ، التاجر المقدسي هو حارس ومرابط في القدس وفي مقدساتها ، وهو ثابت في أرضه حتى قيام الساعة ، وها نحن نتجول في اسواق القدس التاريخية العريقة لنؤكد اصالتها وهويتها العربية والاسلامية ، والتسوق فيها لاشك يثبت هويتها وحضارتها “.

تفاؤل وابتهاج:

مصطفي سلهب – صاحب احد المحلات التجارية والذي عند بواب دكان لافتة تشير الى مشاركته في مهرجان التسوق والاعلان عن حملة تخفيضات- ، رحب بالحضور واعتلى صوته وهو يقول عاشت فلسطين حرة أبية وقال :” هذا المهرجان غاية في الروعة، والاحتلال أغلق علينا السبل ، لا نعرف ان نبيع ولا نشتري ، هذه الوقفة من اهل الداخل تعطينا دفعة تفاؤل ودعم ، وتسهم بتعميق التواصل بيننا وبين اهل الداخل وجميع المقدسيين والفلسطينيين “.

هاني الشرباتي – صاحب دكان في شارع الواد قال :” الوضع في عام 2014 كان صعبا على مدينة القدس وحركتها التجارية ، نأمل ان يسهم مهرجان التسوق بتنشيط الحركة التجارية .

نيروز برغوثي من مدينة الناصرة قالت لنا خلال تواجدها عند احد دكاكين شارع الواد :” نحن نحب القدس ، ولذلك نزور القدس واسواقها ، ونصلي في أماكنها المقدسة ، نحن جزء من الشعب الفلسطيني ، لذلك نرى من الواجب دعم التجارة في القدس القديمة “.

دعاء شمالي – من بلدة جت- دعت وناشدت أهلها وعموم اهل الداخل الى المشاركة الفعالة في فعاليات اسبوع مهرجان التسوق ، وقالت الأولى والأفضل أن نشتري من أسواق القدس لما فيه دعم لأخوتنا في القدس ودعم للمسجد الأقصى” .

مقالات ذات صلة