اهم الاخبار

مشروعُ الأضاحي 1436 هـ / 2015 م – حيفا

نفَّذَتِ الحركةُ الإسلاميَّةُ المحلِّيَّةُ في حيفا بالتَّعاوُنِ معَ مؤسَّسةِ لجنةِ الإغاثةِ الإنسانيَّةِ للعَوْنِ مشروعًا ضَخْمًا للأضاحي صباحَ يومِ عيدِ الأضحى المُبارَكِ, وذلِكَ يومَ الخميسِ الموافق 2015-09-24.
وتَمَّ المشروعُ –بفَضْلِ اللهِ تعالى, ثُمَّ بعد ذلك بهِمَّةِ العامِلينَ جَميعًا- باعِثًا في النُّفوسِ فَرَحًا وانْتِعاشًا في هذا اليومِ المُبارَكِ, خاصَّةً للعائلاتِ المستورَةِ التي تنتَظِرُ هذا العَطاءَ مِنْ أهلِ الخيرِ في مِثْلِ هذا اليومِ المَليءِ خيرًا.
وقَدْ فرَّغَ أبناءُ الحركةِ الإسلاميَّةِ ومُناصِريها أنفُسَهُمْ بعدَ الانتهاءِ مِنْ أداءِ صلاةِ العيدِ في مساجِدِ حيفا للعَمَلِ في هذا المشروعِ العَظيمِ, إذِ استَمَرَّ عطاؤُهُمْ ونشاطُهُمْ حتَّى ساعاتٍ مُتأخِّرَةٍ دونَ كَلَلٍ أو مَلَلٍ, تارِكينَ بيوتَهُمْ وأبناءَهُمْ في يومِ العيدِ لا لشيءٍ إلاَّ لإسعادِ غيرِهِمْ مِنَ المُحتاجينَ.
وَوِفْقَ المُعْطَياتِ فقدْ بلغَ العَدَدُ الإجمالِيُّ للأضاحي لهذا العام –بفَضْلِ اللهِ تعالى- ثلاثةَ عجولٍ, ,وواحِدًا وعِشْرينَ خَروفًا.
وقدْ وُزِّعَتِ اللُّحومُ في مدينةِ حيفا على العائلاتِ المستورَةِ.
وفي حديث مَعَ مسؤولِ الحركةِ الإسلاميَّةِ في حيفا الحاج فؤاد أبو قمير عَقَّبَ على المشروعِ قائلاً: ” كانَ مشروعُ الأضاحي لهذا العامِ إنجازًا حَقيقِيًّا مِنْ إنجازاتِ الحركةِ الإسلاميَّةِ قامَتْ بهِ مشكورَةً, بالتَّعاوُنِ معَ المكتَبِ الخَدَماتيِّ المُنبثِقِ عنْ مؤسَّسةِ حيفا زهرة الكرمل مَعًا جَسَدًا واحِدًا ترجَمَ على أرضِ الواقعِ معنى الأُخُوَّةِ الإسلاميَّةِ بمشارَكَةِ أبناءِ هذهِ الدَّعوةِ المبارَكَةِ حِرْصًا منهم على إسعادِ النَّاسِ بتقديمِ لحومِ الأضاحي لهم لتَكْتَمِلَ لهم فرحةُ العيدِ ”
وقدْ تقدَّمَ أبو قمير بالشُّكْرِ الجزيلِ لكُلِّ مَنْ ساهَمَ في إنجاحِ هذا المشروعِ, وعلى رأسِهِمْ الإخوةُ الذينَ قدَّموا هذهِ الأضاحي, ومؤسَّسةُ لجنةِ الإغاثةِ الإنسانيَّةِ للعونِ.
وقدْ عَبَّرَ مديرُ المكتبِ الخَدَماتيِّ الشيخ عيسى مهجة عنْ رأيِهِ بالمشروعِ قائِلاً: ” إنَّ هذا المشروعَ مشروعٌ طَيِّبٌ مبارَكٌ يُنفِّذُ فيهِ المسلِمونَ وصيَّةً مُهِمَّةً هي تقديمُ الأضاحي للمسلِمينَ, فنشكُرُ كُلَّ مَنْ ساهَمَ أو ساعَدَ في إنجاحِ هذا المشروعِ “.
هذا وتحدَّثَ رئيسُ لجنةِ الزَّكاةِ المَحَلِّيَّةِ في حيفا الأخ مصطفى جبارين عنِ المشروعِ قائِلاً: ” مشروعُ الأضاحي يأتي لإسعادِ الغيرِ من العائلاتِ التي لا تملِكُ المالَ لشِراءِ اللُّحومِ, فيأتي هذا اليومُ المبارَكُ بهذا المشروعِ المُبارَكِ ليُلَبّي حاجاتِ هذهِ العائلاتِ المستورةِ “.

وتتقدَّمُ الحركةُ الإسلاميَّةُ في حيفا بالشُّكْرِ الجَزيلِ لكُلِّ مَنْ ساهَمَ في إنجاحِ هذا المشروعِ المُبارَكِ, سواءً بالمُشاركةِ العَمَلِيَّةِ, أو بالتَّصدُّقِ, أو بالاتِّصالِ, وتخُصُّ بالذِّكْرِ: مؤسَّسةَ لجنةِ الإغاثةِ الإنسانِيَّةِ للعَوْنِ, والمكتَبَ الخَدَماتِيَّ المُنبَثِقَ عنْ مؤسَّسةِ حيفا زهرة الكرمل.

مقالات ذات صلة

إغلاق