مدارس وجامعات

التجمّع الطلّابيّ الديمقراطي يستعدّ لافتتاح مُعسكره الطلّابيّ السنويّ


يستعدّ التجمّع الطلّابيّ الديمقراطي لافتتاح مُعسكره الطلّابيّ السنويّ لهذا العام، والذي تبدأ فعّاليّاته يوم غد الخميس، 09 أكتوبر 2014، في فندق الـ”جاردينيا” في مدينة الناصرة.

تكمُن أهميّة المُعسكر في تقييم عمل التجمّع الطلّابيّ على مدار العام، وتنظيم صفوفه وبناء برنامج عمل للعام الدراسيّ المُقبل بناءً على الاستنتاجات من العام الماضي وعلى التحدّيات المفروضة على الحركة الطلّابيّة في الداخل الفلسطينيّ.

هذا ويجمع المُعسكر رفاق التجمّع الطلّابيّ من مُختلف الجامعات والكلّيات، حيث يعملوا معًا على مدار أربع أيّام على بناء برنامج عمل وتطوير التجمّع الطلّابيّ تنظيميًا من خلال الورشات والفعّاليّات المُختلفة.

fdfimg

ويشمل برنامج المُعسكر العديد من المُحاضرات والورشات وحلقات النقاش والمُناظرات، ويُناقش من خلالها قمع حريّة التعبير والعنصريّة في الجامعات؛ مشاريع التجنيد وسُبل التصدّي لها؛ العدوان والحرب على غزّة؛ المشهد الثقافيّ ودور المُثقّف الفلسطينيّ؛ تغييب قضايا المرأة؛ تصاعُد العُنف والجريمة في المُجتمع؛ التحوّل الديمقراطيّ في الوطن العربيّ، والعديد من المواضيع الأخرى.

وفي حديث مع قصي ابو فول، مركّز الحركة الطلّابيّة في التجمّع الوطنيّ الديمقراطي، اعتبر المعسكر هذا العام من أهم مُعسكرات التجمّع الطلّابيّ منذُ تأسيسه، كون العمل الطلّابيّ في العام الدراسيّ السابق كان عامًا حافلًا بالأحداث، كالاعتقالات في الجامعة العبريّة، وتقديم طُلاب للجان الطاعة في حيفا والقدس، وتطرّف الحركات الصهيونيّة ومُحاربتها للطّلاب العرب في بئر السبع وغيرها من الجامعات، والعدوان على شعبنا في قطاع غزّة، ومحاولات فرض مشاريع التجنيد، ومشروع “برافر” وغيره..

وأضاف ابو فول: “تصاعد العنصريّة وقمع حريّة التعبير زاد من التحدّيات المفروضة على الحركة الطلّابيّة، ما يفرض علينا من مُنطلق قياديّ ومسؤول أن نستعد أفضل استعداد لتنظيم عملنا في العام المُقبل ومُحاربة العنصريّة ومشاريع الأسرلة”.

وتابع ابو فول: “نستعدّ لافتتاح المُعسكر بمعنويّات وطاقات عالية، وبإصرار على تطوير نفسنا دائمًا، للحفاظ على التجمّع الطلّابيّ كحركة طلّابيّة قياديّة ومسؤولة، تلتحم مع شعبها في نضاله العادل، وتضع قضايا الطلّاب العرب في مُقدّمة نضالها السياسيّ”.

مقالات ذات صلة

إغلاق