اهم الاخبار

هدم للمرة الثالثة في النقب اليوم

0DSC_0447
بعد يوم واحد من زيارة وزير الزراعة  الاسرائيلي ومسؤول ملف الاستيطان في النقب المتطرف “اوري ارئيل” لعدد من قرى وبلدات النقب، تُشن حملات هدم واسعة على عدد من قرى النقب غير المعترف بها.

حيث داهمت قوات كبيرة اليوم قرى ” ام بطين، والعرقوب كسيفة، وبير الحمام”، صباح اليوم الخميس، وهدمت عدد من المنازل هناك، بعد أن فرضت عليها طوقًا أمنيًا، ومنعت أصحابها من إخراج محتويات بيوتهم ، وتركتهم في العراء تحت يواجهون مصيرهم تحت الحر الشديد.

وكانت قرية السر جنوب النقب، اخر محطات الهدم عصر اليوم، حيث هدمت الآليات هناك منزلين بذريعة البناء بدون ترخيص.

لقد كان الأمر متوقعا يقول أصحاب البيوت التي هدمت، بعد زيارة العنصري “ارئيل” للنقب، وتصريحاته التي اطلقها وتوعد خلالها بإستمرار حملات الهدم في النقب.

هو واحد من الأيام الصعبة والقاسية التي مرت على النقب الصابر في الفترة الأخيرة، حيث اشتركت في عمليات الهدم أربع جرافات ضخمة مدعومة بمئات رجال الشرطة المختصة في الدهم والهدم من وحدة “يوآف”، سيئة السمعة.

ولعل الأمر الملفت للإنتباه أن الحملة انقسمت إلى عدة مجموعات اليوم ، حيث انتقلت كل مجموعة إلى قرية في نفس الوقت، مدعومة بقوات كبيرة من الشرطة، بالإضافة لشاحنة تحمل على ظهرها آليات هدم، الأمر الذي يعطي انطباعًا بأن هناك سباق مع الزمن لهدم أكبر عدد ممكن من البيوت في النقب، في الوقت التي بدأت تتزايد فيه المستوطنات الجديدة على الأراضي العربية المسلوبة والقرى المهدمة بشكل واضح لا تخطئه العين بحسب المتابعين. 

مقالات ذات صلة